العودة   جسور التواصل > المنتديات العامة > مواضيع إسلامية
 
مواضيع إسلامية مواضيع إسلامية , الدين الاسلامي, اركان الاسلام, تعريف الاسلام, الشريعة الاسلامية, الاسلام, اسلاميات [ المواضيع المطروحة على مذهب أهل السنة و الجماعة ]

وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
 وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به  -بقلم :  samir_k - تاريخ التسجيل : Apr 2009 - المشاركات : 4,720

وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به
لا شك أن دخول أي عاقل في هذا الدِّين يتوقف على شهادته لمحمد صلى الله عليه وسلم بالرسالة، ثم اعتقاده لمعنى هذه الشهادة دائماً، واطمئنان قلبه بأَنها تتضمن الإقرار بأَنه صلى الله عليه وسلم قد جاء برسالة ربه إلى المكلفين، التي توجب تعبدهم بكل ما يتقربون به إلى ربهم من أَفعال وأَقوال واعتقادات،
وما يترتب على متابعته أو مخالفته في ما بلَّغه من الثواب أَو العقاب.
ومع أَن هذا المعنى هو المفهوم من هذه الشهادة، والمدلول للفظها،
فقد صَّرح الله تعالى به في القرآن، ونوَّعه بعبارات تؤدِّي هذا المعنى، وتدور عليه،
وإليك بعض هذه العبارات من القرآن، وما يشهد لها من السنة مع وجه دلالتها.
1. الأَمر بالإيمان به :
كما أمر بالإِيمان بالله، والملائكة، والكتاب، والنبيين، وتهديد من أَبى ذلك، وتوعده بالعذاب،
قال تعالى:
(يا أيها الذين آمنوا امِنُوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله
والكتاب الذي أنزل من قبل ومن يكفر بالله وملائكته
وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالاً بعيدا)(النساء:136).
وقال تعالى:
(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته
ويجعل لكم نوراً تمشون به ويغفر لكم والله غفور رحيم)(الحديد:28).
وقال تعالى:
(فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا)(التغابن:8).
وقال تعالى:
(قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً الذي له ملك السموات والأرض
لا إله إلا هو يحي ويميت فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته
واتبعوه لعلكم تهتدون)(الأعراف:158).
وقال تعالى:
(ومن لم يؤمن بالله ورسوله فإنا أعتدنا للكافرين سعيراً) (الفتح:13).
وهكذا أيضاً صرح النبي صلى الله عليه وسلم في سنته بلزوم ذلك،
ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله، ويؤمنوا بي وبما جئت به).
وفسر الإيمان في حديث جبريل المشهور بقوله:
(أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر) الحديث.
ولا شك أن الإيمان به صلى الله وسلم يستلزم تصديقه فيما جاء به، ذلك أن الإيمان به هو يقين القلب بصحة رسالته، فباجتماع القلب واللسان يتم الإيمان به، ويعتبر، وبتخلف تصديق القلب لا تعتبر الشهادة ولا تنفع، ولهذا كذب الله المنافقين الذين قالوا: نشهد إنك لرسول الله.
قال تعالى:
(إذا جآءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون)(أول سورة المنافقون).
2. الأمر بطاعته التي هي من أَثر الإيمان به :
ذلك أَن التصديق الجازم بصحة نبوته يستلزم طاعته فيما بلَّغه عن الله،
فمن خالفه في ذلك أو شيء منه عناداً لم يكن مؤمناً به الإيمان الواجب.
ولقد أمر الله بطاعته في مواضع كثيرة من القرآن
كقوله تعالى:
(يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا) (النساء:59).
وقال تعالى:
(وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا فإن توليتم فاعلموا إنما على رسولنا البلاغ المبين)(المائدة:92).
وقال تعالى:
(قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين)
(النور:54).
وقال تعالى:
(يا أيها الذين أمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم) (محمد:33).
وقال تعالى:
(وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن توليتم فإنما على رسولنا البلاغ المبين)
(التغابن:12).
وقال تعالى:
(وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا) (الحشر:7).
بل قد رتب على طاعته الثواب الجزيل
كما في قوله تعالى:
(وأقيموا الصلاة وءاتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون)(النور:56).
وقوله تعالى:
(ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما)(الأحزاب:71).
وكذا توعد على معصيته وأخبر بعقوبة من عصاه
كما في قوله تعالى:
(ومن يعص الله ورسوله ويتعدَّ حدوده يدخله ناراً خالداً فيها وله عذاب مهين) (النساء:14).
قوله:
(يوم تقلب وجوههم في النار يقولون يا ليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسولا)
(الأحزاب:66).
وهكذا ورد في الحديث بيان الثواب على طاعته وعقوبة من عصاه،
ففي الصحيحين عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله) وعنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أطاعني دخلَ الجنة ومن عصاني فقد أَبي) رواه البخاري.
ومعلوم أن طاعته هي فعل أمره وتجنب نهيه، والتسليم لما جاء به، والرضى به رسولاً نبياً.
3. الأمر باتباعه والتأسي به :
قال تعالى:
(قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم ، قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين) (آل عمران:31-32).
وقال تعالى:
(لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنةُ لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً )
(سورة الأحزاب:21).
ولا شك أن محبة العبد لربه واجبة، وقد وقف حصولها وقبولها على اتباع هذا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وجعل من ثواب اتباعه حصول محبة الله ومغفرته للعبد، وهذا الاتباع له والتأسي به يوجب تقليده، والسير على نهجه، والاقتداء به في تقرباته، وتجنب كل ما نهى عنه، والحذر من مخالفته التي نهايتها الخروج عن التأسي به.
كما ثبت عنه في الصحيح أنه قال:
(فمن رغب عن سنتي فليس مني).
4. محبــته :
وقد أمر الله بها في قوله تعالى:
(قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله، وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين) (التوبة:24).
فوبخهم على تقديم محبة شيء من هذه الأصناف التي تميل إليها النفس طبعاً، وتؤثر الحياة لأجلها، على محبة الله ومحبة رسوله، وتوعدهم بقوله (فتربصوا) ففي هذا أبلغ دليل على وجوب محبته صلى الله عليه وسلم.
وقد أكد ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله في الحديث المتفق عليه عن أنس:
(لا يؤمن أحدكم حتى أَكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين).
ومن ثواب محبته الحشر في زمرته، كما قال عليه الصلاة والسلام:
(المرء مع من أحب)
متفق عليه عن أنس وغيره، وكفى بذلك شرفاً وثواباً لهذه المحبة.
ومعلوم أن المراد المحبة الصادقة التي تستلزم الاقتداء به، والتأدب بآدابه، وتقديم سنته على رضى كل أحد، وتستلزم أيضاً محبة من والاه وبغض من عاداه ولو كان أقرب قريب؛ فمن استكمل ذلك استكمل المحبة، ومن نقص منه شيئاً نقصت محبته له بقدر ذلك.
5. احترامه وتوقيره :
قال تعالى:
(يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله واتقوا الله إن الله سميع عليم * يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون * إن الذين يغضون أصواتهم عِند رسول الله أولئك الذين أمتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم) (الحجرات:1-3).
وقال تعالى:
(لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضاً) (النور:63).
وما ذاك إلا لما خص به من الفضل والرفعة، ففي تعزيره وتوقيره وتبجيله تعظيم لسنته، ورفع لقدرها في نفوس أتباعه، مما يعرف به لزوم اتباعه، وامتثال ما أمر به وتجنب ما نهى عنه.
6. الأمر بالتحاكم إليه، ولزوم الرضا بحكمه:
قال تعالى:
(فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول) (النساء:59).
وقال تعالى:
(فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يُصيبهم عذاب أليم) (النور:63).
وقال تعالى:
(فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً ممّا قضيت ويُسلموا تسليما) (النساء:65).
أجمع العلماء على أن هذا الرد والتحاكم بعده يكون إلى سنته، ففي هذه الآيات أعظم برهان على تحريم مخالفته، والاستبدال بسنته، فانظر كيف حذر المخالفين له بالفتنة التي هي الشرك، أو الزيغ، وبالعذاب الأليم، وكيف أقسم على نفي الإيمان عنهم إذا لم يحكموه في كل نزاع يحدث بينهم، ويسلموا لقضائه، ولا يبقى في أنفسهم حرج من قضائه، وكفى بذلك وعيداً وتهديداً لمن ترك سنته بعد معرفة حكمها، تهاوناً واستخفافاً، واعتاض عنها العادات والآراء
-----------
أحبابى فى الله اذا كنت قد أصبت فى نقل الموضوع صحيحا ودون حذف
عن غير قصد منى فمن الله واذا أخطأت فمن نفسى ومن الشيطان
وأرجو أن ينبهنى أحبابى فى الله
وأدعوالله سبحانه وتعالى بالدعاء الذى علمنا اياه الحبيب صلى الله عليه وسلم
( اللهم انى أعوذ بك من كل عمل قصدت به وجهك الكريم خالفنى فيه ماليس لك )
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تعديل

 رد: وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به  -بقلم :  ساكورا - تاريخ التسجيل : Dec 2010 - المشاركات : 944

فداك أبي و أمي يا حبيبي يا رسول الله
جزاك الله ألف خير على الموضوع أخي سمير
تحياتي..

تعديل

 من مواضيع » ساكورا

0 لأن الشوق معصيتي
0 الابتسامة أجمل هدية
0 Tu Trouveras
0 كن صديقي..ماجدة الرومي
0 جرثومة قاتلة ..

 رد: وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به  -بقلم :  samir_k - تاريخ التسجيل : Apr 2009 - المشاركات : 4,720

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ساكورا مشاهدة المشاركة
فداك أبي و أمي يا حبيبي يا رسول الله
جزاك الله ألف خير على الموضوع أخي سمير
تحياتي..
و جزاكِ الله خيرا على ردك الطيب
تقديري لكِ اختي ساكورا ...

تعديل

 من مواضيع » samir_k

0 صمم ثيمك بـ أسهل طريقة [ جميع أنواع الجوالات ]
0 ما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه))
0 مصارعة ذكر ايل مع دمية تشبهه
0 دراسة تفيد ان الزبادى ( yaourt ) يقضى على الكرش
0 FrontPage 2003 عربي

 رد: وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به  -بقلم :  رساله - تاريخ التسجيل : Jan 2011 - المشاركات : 567

جميل ما جئت به وطاعه الرسول ركن اساسي من اركان الايمان اولا
والاعتراف به هو الشطر الثاني من اركان الاسلام في الشهادتين الذي لا يصح الاسلام الا به
وطاعه الرسول صلى لله عليه وسلم واجبه من غير زياده وكما امر
ومحبته كذالك
شكرا لك اخ سمير اعدتنا لدروس التوحيد التي يجب ع الانسان فهمها
وفهم محتواها بارك الله فيك

تعديل

 من مواضيع » رساله

0 الشبح المضئ
0 صحائف تطوى
0 السؤال السابع عشر للمسابقه القرآنيه
0 السؤال الرابع عشر للمسابقه القرآنيه
0 مجرد احلام

 رد: وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به  -بقلم :  سيوسيتا - تاريخ التسجيل : Jul 2011 - المشاركات : 9

شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

تعديل

 من مواضيع » سيوسيتا

0 نغمة تركية جديدة فريدة من نوعها
0 مقطوعة جميلة انت ولا شي

 رد: وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به  -بقلم :  samir_k - تاريخ التسجيل : Apr 2009 - المشاركات : 4,720

رسالة و سيوسيتا ...
اشكركركما على ردودكما
جزاكما الله خيرا

تعديل

 من مواضيع » samir_k

0 مواجهة مصيرية لبايرن ميونخ أمام فولفسبورغ
0 الذكريات الناجية من النسيان
0 Magic Burning Toolbox v4.4.3 اخف برنامج لحرق الاسطوانات
0 إبراهيم قصتي بلا نهاية
0 ابكيت القمر من اجلك حبيبى

 رد: وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به  -بقلم :  نادر رمزى - تاريخ التسجيل : Jul 2011 - المشاركات : 39

اللهم صل وسلم وبارك عليك ياسيدى يارسول الله

تعديل

 من مواضيع » نادر رمزى

0 إفطار
0 تعرف على عدد ساعات الصوم
0 معلومة

 رد: وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به  -بقلم :  salim665521 - تاريخ التسجيل : Jul 2011 - المشاركات : 12

مشكووووووووور

تعديل

 من مواضيع » salim665521

 رد: وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به  -بقلم :  Smail-TgRt - تاريخ التسجيل : Jul 2011 - المشاركات : 12

مشكور على هذه الأفادة

تعديل

 من مواضيع » Smail-TgRt

0 أرقام وأحصائيات حول مجموعة من القضايا المهمة
0 تذكير الأتقياء بفضل الدعاء
0 الفوائد الصحية للتوقف عن التدخين
0 حمل برنامج لتحويل أى نوع فيديو لأى صيغة تريدها
0 هادم اللذات ومفرق الجماعات

   -بقلم :  The-Prince - تاريخ التسجيل : Apr 2013 - المشاركات : 5,395

جزاكم الله خيرا

تعديل

 من مواضيع » The-Prince

إضافة رد

الكلمات الدليلية
الله, الرسول, سنته, عليه, والتحاكم, واتباع, وجوب, وسلم, طاعة

  

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

 أنت الآن تشاهد موضوع وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والتحاكم إلى ما جاء به

 من مواضيع إسلامية 

 

جسور التواصل ــ الموقع الأول


الساعة الآن 10:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by aoual

privacy policy

- جسور التواصل من خلال الموقع الأول ©2009-2018

المشاركات و المواضيع في جسور التواصل تعبر فقط عن رأي أصحابها و لا تعبر عن رأي إدارة الموقع